Image
كتبه : محمد مجدي

قابيل: جولة الرئيس الإفريقية خطوة لتعزيز العلاقات الإستراتيجية مع دول القارة السمراء

0 تعليق  |  اقتصاد  |  2017/08/12

أكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن الجولة الإفريقية المرتقبة للرئيس السيسى لدول تنزانيا ورواندا وتشاد والجابون تمثل خطوة مهمة نحو تعزيز العلاقات الإستراتيجية بين مصر ودول القارة السمراء سواء على المستوى السياسى أو الاقتصادى.
 
وقال "قابيل"، إن الملف الاقتصادي سيتصدر مباحثات الرئيس مع رؤساء الدول الـ4 حيث تولى مصر اهتمامًا كبيرًا بتنمية علاقاتها الاقتصادية مع دول القارة الإفريقية سواء فى إطار عضويتها بمنظمة الكوميسا أو من خلال إقامة منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية بين أكبر 3 تكتلات إفريقية وهى الكوميسا والسادك وجماعة شرق إفريقيا والتى تم إطلاقها من مصر فى عام 2015.
 
وفى هذا الصدد أشار "قابيل"، إلى أن وزارة التجارة والصناعة أعدت إستراتيجية طموحة لتعزيز علاقاتها التجارية والاستثمارية مع أسواق دول القارة السمراء، والتى تمثل أحد أهم الأسواق الواعدة أمام المنتجات المصرية، مشيرًا إلى أن الإستراتيجية تتضمن خطة عمل واضحة بتوقيتات زمنية محددة للأسواق المستهدفة وآليات التنفيذ وكذا الفرص التصديرية المتاحة أمام المنتجات المصرية، فضلًا عن الموقف التنافسى للمنتجات المصرية مع منتجات الدول الأخرى داخل الأسواق الإفريقية.
 
وحول أهم الإجراءات التى اتخدتها الوزارة لتعزيز علاقاتها الاقتصادية مع دول القارة الإفريقية أشار المهندس طارق قابيل إلى أنه تم فتح 5 مكاتب تجارية جديدة بالقارة السمراء شملت دول تنزانيا وغانا وأوغندا وجيبوتى وكوت ديفوار، كما تم افتتاح أول مركز لوجيستى بكينيا لتسهيل حركة التجارة ما بين مصر ودول شرق إفريقيا وجارٍ حاليًا دراسة إنشاء مركز لوجيستى بغانا أو كوت ديفوار لتنمية العلاقات التجارية مع دول غرب إفريقيا.
 
ولفت إلى أن العلاقات التجارية بين مصر والدول الإفريقية تشهد زيادة ملحوظة حيث بلغت فى عام 2016 حوالى 4.8 مليار دولار مقابل 4.5 مليار دولار فى عام 2015، مشيرًا إلى أن معدلات زيادة الصادرات المصرية كان لها النصيب الأكبر فى زيادة حجم التبادل التجارى حيث بلغت قيمة الصادرات فى عام 2016 حوالى 3.4 مليار دولار بينما بلغت قيمة الواردات 1.3 مليار دولار.

التقييم

  • 0تعليق

شارك أصدقائك الخبر

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .