Image
كتبه : رانيا حسين الضبع

بعد أتهامه بمساندة المتطرفين فى سوريا : أمريكا والغرب تجبر السعودية على أبعاد المخابراتى بندر بن سلطان عن ملف سوريا وأسناده لوزير الداخلية

0 تعليق  |  قضايا ساخنة  |  2014/02/20

أكد دبلوماسيون لوكالة فرانس برس الخميس ان السعودية سحبت ادارة الملف السوري من رئيس المخابرات الأمير بندر بن سلطان، فيما بات وزير الداخلية الامير محمد بن نايف ممسكا بجوانب واسعة من هذا الملف.
وقال دبلوماسي غربي في الخليج الفارسي لفرانس برس ان “الامير بندر لم يعد المسؤول (عن الملف السوري)، والامير محمد بن نايف هو من بات المسؤول الاساسي عن هذا الملف”.
وكان الامير نايف شارك الاسبوع الماضي في اجتماع عقد في واشنطن بين مسؤولين عرب وغربيين للبحث في الوضع على الارض في سوريا، بحسب مصدر مقرب من هذا الملف.
وذكرت مصادر دبلوماسية ان واشنطن وجهت انتقادات لادارة الامير بندر للملف السوري.
وكان الامير بندر، وهو نجل ولي العهد السابق الامير سلطان بن عبدالعزيز ال سعود، عين في تموز/يوليو 2012 على راس جهاز المخابرات السعودي.
وشغل الامير بندر طوال 22 عاما منصب السفير السعودي في واشنطن.
ولم يغط الإعلام السعودي أي نشاط للامير بندر منذ كانون الثاني/ يناير.
وذكر مصدر دبلوماسي لوكالة فرانس برس ان الامير بندر ادخل المستشفى للعلاج مؤخرا في الولايات المتحدة، وهو متواجد حاليا في المغرب.
وتتهم وسائل الاعلام السورية الامير بندر بدعم المتطرفين في سوريا.
 

التقييم

  • 0تعليق

شارك أصدقائك الخبر

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .